العلم مضر بالصحة

العلم مضر بالصحة
العام هذا هو عام دراسي استثنائي بالنسبة لينا جماعة الاعلامية، بما أنو عنا برنامج جديد، وهو عام لتجربة كل الأساليب البيداغوجية المتاحة، نرى في زملائي وزميلاتي طايرين عليا طيران في الخدمة،cartes mentales، ومواقع واب، وروبوتيك، ومشاريع رقمية تدوخ وتصاور وسلفيات وحوايج من ورا العقل، خلاتني نتسائل ياخي كيفاش وصلو باش عملو هذا الكل في ظل غياب أهم عنصر تربوي: الانضباط.
الخدمة في مجموعات وبيداغوجيا المشاريع، يلزمها تلامذة واعين بمعنى الحرية، والا تولي الحصة كلها أوكار من الفوضى والتوتر عليا كأستاذ السيطرة عليها
نحكي في الحديث هذا عن تجربة، لأني عندي أكثر من 6 سنوات نخدم بالمقاربة هاذي، وصدقوني كل عام نفس المشاكل ونفس الفوضى خاصة مع التلامذة الجدد الي ما قريتهمش من قبل، لحد أني ما نوصل لجانفي أو فيفري الا وتكون بطارية الطاقة الي عندي وفات، ونولي نبلفط ونكعور ونعطي للأعور، ونستنى وقتاش يوفى العام قبل ما نوفى آني…
العام هذا حبيت نبدل في الاستراتيجية شوية، استراتيجية تحت شعار: العلم مضر بالصحة.
كي طرحت الشعار على تلامذتي في أول حصة، كلهم ضحكو، وحسبو الشعار مجرد فدلكة ونكتة ركيكة.
ستنيت حتى وفات موجة الضحك والفوضى، من بعد فسرتلهم،
ياخي آش باش نعمل بيك انتي كي تولي طبيب وتتاجر بالمرض متاعي
وانتي آش باش نعمل بيك كي تطلع مهندس معماري وتغش في السلعة وتبنيلي دار خايخة
وانتي آش نعمل بيك ضابط في الجيش، وما تعرفش آش معناها سر عسكري وأمن دولة وتبيعني وأولادي في سوق من أسواق نخاسة الأوطان وما أكثرهم…
عطيتهم أمثلة من أحلامهم (رابطينها الكل بالقراية و’العلم’) وفسرتلهم كيفاش كونو العلم الي تفوقو فيه ما عندو حتى قيمة (وممكن يولي مضر بيك انتي وبالمجموعة الي معاك) في غياب منظومة الأخلاق. وهي منظومة نترباو علاها من الصغرة في المنزل مع الوالدين وفي المدرسة مع المربين.
فسرتلهم كونو سر تفوق الآخر هو الأخلاق والانضباط، وسبب جهلنا وتأخرنا هي أخلاقنا العادمة واللا انضباط.
فسرتلهم كونو العام هذا ستكون سنة الانضباط، من الصف إلى دق الجرس.
وفعلا هاذاكا الي صار
النظام هو كالآتي
يشدو الصف قدام القسم: وضعية ترادف، اليد اليمنى على كتف الي قدامك، اليد اليسرى متوازية مع الرجل اليسرى، الرجلان متوازيتان مغلقتان، الرأس ينظر إلى الأمام، ممنوع الكلام، ممنوع الالتفات، البقاء في تلك الحالة لمدة دقيقة، كتمرين نفسي للتركيز قبل الدخول إلى القسم (الدقيقة يعاد احتسابها من البدء في حال اخلال أحد التلاميذ بالنظام). ثم الدخول فردا فردا.
داخل القسم: الجلوس في الطاولات المخصصة لكل مجموعة، تعلم تقنيات استعمال الأذن، تعلم تقنيات لجم اللسان وذلك في الـ10 دقائق الأولى التي أقوم فيها بشرح ما سيقومون به في الحصة. ثم العمل في مجموعته، كل اختلاط بالمجموعات الأخرى يعتبر خرقا للنظام.
قبل خمس دقائق من انتهاء الحصة: التلاميذ مطالبون باش يحطو الكلافيي والفارة بجنب بعضهم، ويحطو زوز كراسي قدام كل حاسوب في نفس المستوى (يتبعو على خط من خطوط الجليز) ينظفو القاعة من الأوراق وما شابهها، ومن بعد يشدو الصف (في وسط القاعة) في انتظار كوني نعمل دورة تفقدية، من بعد نخرجهم فردا فردا، والا نطلب منهم يخرجو كرتل واحد في اتجاه ساحة العلم ومن بعد ينتشرو
في الحقيقة لقيت برشا مصاعب لتنفيذ ما خططتلو، خاصة حكاية الصف قدام القسم
التلامذة موش مستوعبين كيفاش يشدو الصف وهوما في العمر هاذاكا (خاصة المدوبلين)،
التلامذة الي في الساحة، يتضوحكو على تلامذتي الي شادين الصف
الزملاء معظمهم ماشي في بالهم كونها طلعة من طلعاتي، متناسين كونو الفوضى الي في الساحة هوما الي متسببين فاها، لأنو لوكان كل زميل وزميلة شد تلامذتو قدام قسمو ما تصيرش الفوضى والحس الي في الكولاج…
الحمد لله توا شهر ملي بديت، تلامذتي ولات تشد الصف وحدها من غير ما نعس علاها، ينظفو القاعة، وأهم شي هو الجدية في العمل
البارح تلميذ أعطيتو طرد، والسبب : عدم الانظباط في الصف، الادارة وقبلت السبب، ووبعض الزملاء ولاو يكبسو على التلامذة قبل دخول الحصة ويطلبو منهم يشدو الصف
نتصور كوني تو انجم نخدم ونقدم في العمل مع تلامذتي بعد ما فهمو أول درس: العلم مضر بالصحة…

Leave Comment

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *